المركز الجهوي للاستثمار بسوس ماسة يبحث عن حلول واقعية للركود الإقتصادي الذى تعيشه الجهة

آخر تحديث : الأربعاء 28 ديسمبر 2016 - 10:18 مساءً
agadir4

شكل موضوع إنعاش مناخ الاستثمار وتحريك فرص الأعمال على صعيد جهة سوس ماسة محور لقاء تواصلي نظم مساء أمس ، الثلاثاء ، بمقر عمالة إكادير إداوتنان ، وذلك بمبادرة من اللجنة الجهوية لمناخ الأعمال.

وأكد مدير المركز الجهوي للاستثمار لسوس ماسة ، خليل نزيه، أن الجهة انخرطت بقوة في سياسة للترويج على الصعيد الجهوي، وذلك من أجل جعل الاستثمار وخلق المقاولات دعامة استراتيجية للنمو الاقتصادي ، وسند قوي لمسلسل الابتكار وتأسيس المقاولات.

وقدم بهذه المناسبة عرضا تطرق من خلاله للمبادرات التي تم إطلاقها مؤخرا من أجل بلوغ هذه الغاية ، كما استعرض الإجراءات التي ستتخذ مستقبلا من أجل تفعيل هذه الرؤية الطموحة الهادفة إلى بعث الدينامية في النسيج الاقتصادي الجهوي.

وفي هذا السياق ، أعلن خليل نزيه أن قاعدة إلكترونية خاصة بخلق المقاولات عن بعد قد تم وضعها بشراكة مع المحكمة التجارية بأكادير ، مما مكن من تقليص الفترة الزمنية لخلق المقاولات بشكل ملموس . كما أشار إلى أن ممثل المديرية الجهوية للضرائب أصبح يتوفر على تفويض لتسجيل العقود التي تهم خلق المقاولات بالشباك المخصص لهذا الغرض في المركز الجهوي للاستثمار ، فضلا عن كونه يتمتع بإمكانية الولوج للنظام المعلوماتي للمديرية العامة للضرائب قصد التأكد والتسجيل الفوري لطلبات خلق المقاولات التي يتم إيداعها لدى الشباك الوحيد للمركز.

وذكر مدير المركز الجهوي للاستثمار من جهة أخرى بأن الشباك الوحيد يتوفر على تمثيلية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، إلى جانب توفره على خدمات أخرى لفائدة المقاولة من قبيل النظام المعلوماتي “بدر” الذي له علاقة بإدارة الجمارك ، فضلا عن النظام المعلوماتي “بور نيت” الذي يوفر إمكانية الولوج إلى قاعة المعطيات الخاصة بالتجارة الخارجية سواء على المستوى الجهوي أو الوطني.

وأعرب عن ارتياحه للمبادرة التي تم إطلاقها على صعيد جهة سوس ماسة ، والتي تخص تأسيس أربعة اقطاب موجهة لحل المشاكل الأفقية ،إلى جانب العمل على تذليل المعوقات التي تعرقل السير العادي لكل قطاع على حدة ، ويتعلق الأمر بأقطاب ” الانتاج والمالية “، و” الاجتماعي والثقافي والرياضي “، و”التربية والتكوين “، و”التهيئة والتعمير والبنيات الاساسية “، مسجلا أن هذه الأقطاب يكمل بعضها البعض في ما يتعلق بالنهوض بالاستثمار ، وخلق الدينامية داخل النسيج الاقتصادي على الصعيد الجهوي .

للإشارة فإن أكادير والمناطق المحيطة بها صنفت في صدارة المدن المغربية من ناحية ” تحسين مناخ الأعمال بالمغرب “.

وقد حضر هذا اللقاء الذي ترأسته السيدة زينب العدوي، والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، رؤساء المصالح الخارجية ، والمديرون الجهويون للقطاعات المعنية بالاستثمار ، إلى جانب المنتخبين ، والفاعلين الاقتصاديين الخواص.

و.م.ع

2016-12-28
حقائق مغربية