فضيحة : نقابة إدارة السجون تتهم المندوبية بالتغاضي عن رصد الواقع الحقيقي للمؤسسات السجنية

آخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 11:41 صباحًا

nqaba-nobniq

أسماء أيت سعيد أولحسن

أصدرت النقابة الوطنية للأطر المشتركة بإدارة السجون بالمغرب بيانا شديد اللهجة عبرت  فيه عن ما أسمته بالرد على تعقيب سبق و أن أصدرته  المندوبية العامة لإدارة السجون  حول ما نشرته النقابة الوطنية للأطر المشتركة في تقريرها الأول للفترة الممتدة مابين 2013 و2016 حيث تضمن العديد من المعطيات والإحصائيات التي وصفتها النقابة بالدقيقة لواقع موظف السجن بالمغرب ومايعانيه من مشاكل وإكراهات مرتبطة ببيئة عمله ،إضافة لوضعيته السوسيواقتصادية الصعبة.

البيان الذي تتوفر  حقائق24 على نسخة منه يتحدث على أن المندوبية العامة لإدارة السجون تحاول جاهذة عدم إظهار الواقع الحقيقي الذي تعاني منه شغيلة القطاع وذلك عبر التطرق لمحور وحيد في حين تتفادى التطرق إلى ماجاءفي باقي محاور التقرير حول انعدام الحرية النقابية وغياب الحوار الاجتماعي والتراجعات الحقوقية التي تخص بالأساس هيئة موظفي السجون و اعادة الإدماج.

و في نفس السياق أكد ذات البيان بأن الأطر التي قررت طلب الإدماج بشكل طوعي حسب ما ذكرته المندوبية لا يعدو أن يكون كذبا و بهتانا وإنما جاء بعد سلسلة من المحاولات التي تكللت بالقمع و التصدي لمناضلي و مناضلات نقابة السجون بهدف تمرير مرسوم يسعى  الى ادماج جميع الأطر المشتركة بهيئة الحراسة و الأمن,

و أشار البيان أيضا إلى أن لغة التخوين و التهديد التي أصدرتها المندوبية في بيانها تعبر بالأساس عن العقلية المتسلطة الغير قادرة على تفهم الواقع الحالي لأطر وموظفي السجون بالمغرب.

يذكر أن مسلسل الشد و الجذب بين المندوبية العامة لإدارة السجون بالمغرب و النقابة الوطنية للأطر المشتركة  لازال مستمرا خصوصا بعد خروج المندوبية برد عممته على كافة وسائل الإعلام الرسمية بخصوص تكذيب ما أسمته بادعاءات نقابة موظفيها .