بعد “فضيحة” صور باريس .. ماء العينين ترد: ماسوقكومش فيا آش كنلبس؟ – حقائق 24

بعد “فضيحة” صور باريس .. ماء العينين ترد: ماسوقكومش فيا آش كنلبس؟

آخر تحديث : الخميس 3 يناير 2019 - 10:20 مساءً

حقائق 24_ الرباط

يداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي حاليا صورتان تظهر فيهما القيادية في حزب العدالة والتنمية أمينة ماء العينين بلباس يخالف اللباس “الشرعي” الذي تدعو إليه مرجعيتها السياسية. حيث تظهر ماء العينين في الصورة الأولى بشعر مكشوف تداعبه الريح و”تيشيرت” قصير بدون أكمام وسروال دجينز أمام مقهى “مولان روج” بالعاصمة الفرنسية باريس. فيما ظهرت في الصورة الثانية بمعطف عصري وسروال دجينز وقبعة تظهر شعرها مكشوفا بدون حجاب في إحدى الدول الأوربية.

وأكدت القيادية في حزب العدالة والتنمية في السياق ذاته أنها توصلت بالفعل برسائل تتضمن صورا لها باللباس العصري وبدون حجاب، مضيفة أنها لا تعرف مصدر هذه الصور. وأضافت أنها في “انتظار إخراج الصور بالبيكيني في الشواطئ والفنادق الفخمة من الأموال العامة كما زعموا”. ووصفت ماء العينين هذه الصور بأنها “مفبركة ولا تعرف مصدرها”.

واسترسلت ماء العينين قائلة “إن الصور المتداولة ليست بالجديدة وقد سبق إرسالها لبعض وزراء الحزب وبعض أعضاء الأمانة العامة الذين أطلعوني عليها قبل بضعة أشهر”. وعلقت القيادية الإسلامية على تلك الصور بالقول “لا أحد يملك حق محاسبتي خارج مسؤولياتي العامة وما تفرضه من رقابة شعبية”. مضيفة أنها “قد فضلت عدم الاندحار إلى مستوى النفي والتبرير وأنها كانت تتعامل بمنطق “لا يمكنك عض كل كلب يعضك”، إلا أنها قررت الآن اللجوء إلى مقاضاة كل من يمس سمعتها ويشهر بها ويسيء لعائلتها.

جدير بالذكر أن المحاميان المعروفان، الحبيب حاجي ومحمد الهيني، كانا السباقين إلى إثارة موضوع هذه الصور التي تم تسريبها مؤخرا. حيث نشر حاجي تدوينة قال فيها إن “القيادية الإسلامية” أمينة ماء العينين عندما تكون خارج المغرب تتخلص من حجابها وتذهب إلى البحر بالبيكيني. فيما قال الهيني في تصريح لوسائل الإعلام إن “فضائح أمينة ماء العينين، البرلمانية و عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، يعرفها العام و الخاص بكل ربوع المملكة، ويكفيها قضاياها الجنسية التي شغلتها”.

2019-01-03 2019-01-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

حقائق 24